أخر الاخبار [LastPost]

كيف أعيش سعيدا في المغرب، في أقل من 7 أيام

كيف أعيش سعيدا في المغرب، أحد أهم الأسئلة التي طرحها الألاف من المغاربة على أنفسهم منذ سنوات فهل يا ترى اليوم توصلنا لجواب عن هذا التساؤل؟!.

كيف أعيش سعيدا في المغرب

وللجواب على هذا التساؤل فلنستغل الفرصة لنخبركم بأن من يكتب هذا المقال هو فريق من أبناء الشعب المغربي. لذا فسنحاول لمس موضوع كيفية العيش سعيدا في المغرب عن كثب وبصورة واقعية أكثر.

عكس من تكلم بخصوص هذا الموضوع سابقا وهو ليس بمغربي ولا يعيش في الأصل في المغرب لكي يعرف حجم ما مر به الشخص من معاناة. حتى جعلته يطرح على نفسه هذا التساؤل.


كيف تعيش سعيدا في المغرب

لو طرحت سؤال كيف أعيش سعيدا في المغرب على شخص أجنبي لكان جوابه هو أن يمدك بعدة أجوبة تحفيزية عقيمة لن تنفعك بأي شيء. لأنه أساسا لم يعرف مغزى وجوهر سؤالك على الوجه الأكمل.


لكن لو سألت شخصا مغربيا فتلقائيا سيعرف بأن سؤالك هذا مُسْتَمَدُُّ من واقع حياة جزء من أفراد الشعب المغربي الذي يعرف إنكسارات عديدة ومن أهمها.


  1. عدم إيجاد منصب عمل يضمن لك مالا وفيرا ويسد احتياجاتك.
  2. المشاكل الإجتماعية والنفسية.
  3. الشعور بالظلم والقمع.
  4. الإبتعاد عن الدين كل البعد.
  5. الإحساس بأن مستقبلك يضيع من بين يديك في هذه البلاد.

ولكي نجعلك تعرف معنى السعادة في المغرب لا بد لنا كمرحلة أولية أن نجد لك حلا لهاته الإنكسارات الخمس، وإلا إنك لن تستطيع أبدا العيش بسعادة داخل المغرب.


وفي الآتي جهزنا لك حلولا جذرية للمشاكل الخمسة التي تعقد سبيلك للعيش بسعادة في المغرب 🇲🇦.
طبعا اطمئن لن يكون أي جواب من أجوبتنا هو أن تبتعد من المغرب، أو تخرج منه، مثلما تعودت أن تشاهده منذ سنين.

1. تجاوز إنكسار عدم إيجاد منصب شغل في المغرب

من خلال قراءتك للعنوان قد تعتقد بأننا سنسرح بك خارج نطاق المنطق وسنبدأ بسرد روايات عقيمة لك. وتخبرنا بأن الدولة لم تستطع توفير فرصة شغل لك فماذا قد نستطيع نحن تقديمه لك.

الرد طبعا لن يكون كما تخيلته.

الجواب هو أنه نحن الأن في عصر التكنولوجيا، والأشخاص الأذكياء لا يبحثون عن وظائف لا مع الدولة، ولا العمل بصالح شخص ما كيفما كان نوعه.

فلا أحد أصبح ثريا بالعمل في وظيفة من الساعة 8:00 صباحا إلى المساء. لذا لا تعقد الأمور إذا لم تتوفق في الحصول على الوظيفة التي كنت تدرس من أجلها طوال حياتك. لأن ما كنت تبحث عنه طوال مسارك الدراسي ليس كافيا ولن يجعلك سعيدا.


فمثلا نحن (فريق الموقع) معظمنا حاصل على شهادات مثلك تماما لكن لم يوفقنا الحظ لنجد وظيفة، لكننا لم نستسلم لهذا الإكراه ولن نستسلم لأي إكراه بأن يجعلنا حزينين في المغرب.

حيث عندما سقطنا ولم نجد فرص شغل في الواقع، بحثنا عن فرص شفل في المواقع وإستطعنا أن ننحت إسمنا داخل مجال الأنترنت.


وخير نصيحة منا لك الأن هو أن لا تدع لقب عاطل أن يمنعك من تحقيق المستحيل. وحتى لو كنت تشتغل في وظيفة تقليدية فننصحك بالإلتحاق بنا في عالم الربح من الأنترنت.

وإليك في الآتي بعضا من طرق الربح من الأنترنت التي يتوجب عليك البحث عنها لتبدأ أول خطوة لك في تغيير حياتك للأفضل من أجل نيل د السعادة داخل المغرب.


طبعا هاته الطرق هي مجرد مقدمات أولية لك في النت، ولن تمكنك من تكوين ثروة بالملايين.

بل فقط تدريب أولي حتى تستطيع لاحقا إختيار مجال للعمل عليه عبر الأنترنت وهو ما سيدر عليك الملايين في وقت وجيز.


2. التخلص من المشاكل الإجتماعية والنفسية

لعل أفضل ما يمكنك العمل على فعله حتى تصبح سعيدا هو الإبتعاد عن كل شيء وكل شخص يتسبب لك في حدوث المشاكل والضغوطات. لأنك إن لم تبتعد عن هاته الفئة فستخسر كثيرا ولن تحس بهذا الأن بل مستقبلا.

بمعنى إبتعد عن كل مصدر للمشاكل، إذا كنت تريد العيش بسعادة داخل المغرب. حتى لو اضطررت للحزن لبعض الوقت بسبب ما فعلته من إبتعاد عن هذه الفئات التي تسبب لك المتاعب.


لكن هذا لا يعني بأنك ستصبح معصوما ولن تعترض طريقك المشاكل، لأنك في كل نفس تتنفسه فأنت حي، وما دمت حي إلا وأنت في إختبار. ولأن الله لم يخلقك عبثا.

لذلك فأفضل حلين لك هنا هما:

1: أن تشغل عقلك وتعمل على إتخاذ القرارات الصائبة بتفكير عميق وإستباقي، لكي عندما تقع على كهلك المشاكل فستسقط بدرجات أقل مما كانت ستحدث لولا التفكير بعمق.

2: الإستغفار : كلمة أستغفر الله العظيم، قادرة على أن توقف صاعقة من السماء من أن تصيبك مثلما روي عن الخليفة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه. وفي سورة الأنفال آخر الآية 33 يقول الله عز وجل ...وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون. وكما قال نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم :


من لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لايحتسب.

فإذا عملت بهذا فستجد بأن المشاكل التي كانت تعترض طريقك نحو السعادة اختفت وتستطيع الأن إجتياز الطريق نحو مبتغاك وأنت مرتاح الضمير.


"إقرأ أيضا: رقم هاتف فاطمة الزهراء شوف تيفي".

3. الشعور بالظلم والقمع

لا يجب عليك أن تُحَسِّسَ نفسك بأنك مظلوم أو مقموع في البلد الذي ولدت فيه، بل عليك أن تعرف بأننا بلد لا زال في طور النمو.

وأن تلك الحقوق الكبيرة التي تحلم بها وتطالب بها ويتم رفضها دائما، ليست متاحة للجميع، وإذا لم يحالفك الحظ في الوصول إلى مبتغاك، فعليك التحلي بالصبر.


وتذكر دائما بأن هذا البلد الذي تكرهه لأسابك الشخصية، هناك الملايين حول العالم يحلمون فقط بزيارته، وأن العديد ممن هجرو وطنهم هذا. فور وصولهم للغربة ويسمعون نشيد منبت الأحرار مشرق الأنوار يعزف في الحفلات الدولية يدرفون الدموع ويغمرهم الشوق والحنين نحو موطئ رأسهم.


فلماذا تريد أن تكره شيئا يجب عليك أن تحبه؟. فقط ركز على النصيحة التي تسمعها دائما وهي كل إجابيا في جميع أعمالك. واعمل بكد وجد كي تستطيع أن تنحت سبيلا للحصول على حياة مليئة بالسعادة داخل المغرب.


4. العودة إلى العمل بالدين بالشكل المثالي

بكل تأكيد فإن أغلب المصائب التي تصيبنا هي بسبب إبتعادنا عن ديننا أو عدم ممارسته بالشكل الصحيح الأمثل مثلما أمرنا به.

فحيث العديد ممن يقرأ هذا المقال صغارا وكبارا رجالا ونساءً لم يمسكو كتاب الله ويتعمقوا في أحكامه منذ رمضان المنصرم ( إعتمادا على دراسة إحصائية عبر منصات Meta ).

مؤلم أليس كذلك؟

بالتالي فكلما إبتعدنا عن الدين الإسلامي كلما إبتعدنا عن ماهية وجودنا وفي الأخير نصبح غير سعيدين، لا في المغرب ولا في جميع بقاع الدنيا عامة، ولا في الآخرة.

لذا فأبرز سبيل من سبل العيش بسعادة هو العودة إلى كتاب الله عز وجل والتعمق في آياته لأنها قادرة على أن تقودنا للنجاح دنيويا وأخرويا.

وبالتالي يمكننا إستخلاص أن الجواب على كيف أعيش سعيدا في المغرب 2022 وفي أي زمان ومكان ترتكز على فتح ذلك الكتاب المتروك في ركن كل بيت مغربي وبدء العمل به.
"اقرأ ايضا: كيف تزيد نقاط السناب، لمليون نقطة".

 

5. الإحساس بأن مستقبلك يضيع من بين يديك في هذه البلاد

هذا بالطبع قول الذين يتمسكون بالفشل، هذا قول الأشخاص الذين يستمعون طوال حياتهم لما يقوله الغير من تجاربه الفاشلة في الحياة.

حيث أن الناس الفاشلين إعتمدو على فرصة واحدة ولم ينجحو فيها وبالتالي يحقن في دمك إبرة الفشل. وبالتالي لن يستطيع عقلك حتى أن يفكر في الطرق التي سيسلكها ليجعل منك شخصا ناجحا.

لذا لا تدع تجارب الغير الفاشلة أن تحكم على حياتك أيضا بالفشل وابحث عن سعادتك عن طريق إيجاد فرصك بنفسك لنفسك.

كيف تعيش سعيدا في المغرب



هل المال مرتبط بالسعادة؟

هذا السؤال ظل للعديد من السنوات موضع إختلاف في الجواب من شخص لآخر ومن حالة لأخرى.

فمثلا أنت فقير لا تمتلك النقود لتعيش في مستوى مغمور بتحارب الرفاهية، فإذا قدمنا لك المال فحتما ستستطيع شراء الرفاهية. وستعيش سعيدا لأنك حققت مبتغاك وحققت شرط بلوغ سعادتك.

لكن هل هذا يعني بأن الاغنياء والمليارديرات حول العالم كلهم سعداء؟

بالتأكيد الجواب لا، فحيث يوجد من بيننا العديد من الأثرياء لكنهم ليسو سعيدين بسبب خسارتهم لأشياء لا يمكن للمال أن يعوضها مثل فقدانهم لصحتهم أو لعزيز عليهم.

فحتى لو قدَّمو ملايير الدولارات فلن يستطيعو أن يشترو حتى نصف دقيقة من معنى السعادة بالنسبة إليهم.


"اقرأ أيضا: تحميل تطبيق مشاهدة القنوات بعرض 6 Inwi و Orange"

بالتالي يمكننا القول بأن معنى السعادة يختلف من شخص لآخر، فحيث قد تكون السعادة بالنسبة لشخص فقير هي امتلاك 9 أرقام في حسابه البنكي.

وبالنسبة لشخص فقد صحته وظل حبيس الفراش، هي أن تعود صحته لطبيعتها، حتى لو اضطر أن يخسر كل ثروته في سبيل إرجاعها.

وبالنسبة لشخص خسر والديه، فمعنى السعادة بالنسبة له سيكمن وبكل تأكيد في أن يعودا لقيد الحياة ولو لنصف يوم.

في النهاية يمكننا الجزم في شيء واحد بخصوص هذا السؤال، وهو أن السعادة تختلف من شخص لآخر ويصعب علينا إعطائها تعريفا موحدا دقيقا.



في ختام كيف أعيش سعيدا في المغرب، في أقل من 7 أيام، فلتشارك الموضوع مع أصدقائك ليستطيعو العيش بسعادة مثلما ستفعل أنت بعدما قرأت هذا المقال.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق